شركة الصقري لتطوير


استايلات // طلبات مواقع // طلبات اشهار // الان على شركة الصقري لتطوير
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  إخترت لكم : حكمة الله في مداولة الأيام بين المؤمنين والكافرين " موضوع رائع "

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المجيكو القصير



عدد المساهمات : 64
تاريخ التسجيل : 07/10/2011

مُساهمةموضوع: إخترت لكم : حكمة الله في مداولة الأيام بين المؤمنين والكافرين " موضوع رائع "    الإثنين أكتوبر 10, 2011 2:12 am


تكلّم ابن القيم- رحمه الله- بكلام بديع عن حِكم الله في مداولة الأيام بين المسلمين والكافرين، أسوقه بتمامه لما فيه من الدرر الثمينة، فقال: «وتمام الكلام في هذا المقام يتبين بأصول نافعة جامعة: الأصل الأول: أن ما يصيب المؤمنين من الشرور والمحن والأذى دون ما يصيب الكفار، والواقع شاهد بذلك، وكذلك ما يصيب الأبرار في هذه الدنيا دون ما يصيب الفجار والفساق والظلمة بكثير.الأصل الثاني: أن ما يصيب المؤمنين في الله تعالى مقرون بالرضا والاحتساب، فإن فاتهم الرضا فمعوَّلهم على الصبر والاحتساب، وذلك يخفف عنهم ثقل البلاء ومؤنته، فإنهم كلما شاهدوا العًوَض، هان عليهم تحمل المشاق والبلاء، والكفار لا رضا عندهم ولا احتساب، وإن صبروا فكصبر البهائم، وقد نبّه تعالى على ذلك بقوله (ولا تهنوا في ابتغاء القوم إن تكونوا تألمون فإنهم يألمون كما تألمون وترجون من الله ما لا يرجون وكان الله عليما حكيما) [النساء- 104]، فاشتركوا في الألم، وامتاز المؤمنون برجاء الأجر والزُّلفى من الله تعالى.

الأصل الثالث: أن المؤمن إذا أوذي في الله، فإنه محمول عنه بحسب طاعته وإخلاصه، ووجود حقائق الإيمان في قلبه، حتى يُحمل عنه من الأذى ما لو كان شيء منه على غيره، لعجز عن حمله، وهذا من دفع الله عن عبده المؤمن، فإنه يدفع عنه كثيرا من البلاء
وإذا كان لا بد له من شيء منه، دفع عنه ثقله ومؤنته ومشقته وتبعته.

الأصل الرابع: أن المحبة كلّما تمكّنت من القلب ورسخت فيه، كان أذى المُحِب في رضا محبوبه مُستحلى غير مسخوط، والمُحِبّون يفتخرون عند أحبابهم بذلك، حتى قال قائلهم:
لئن ساءني أن نلتني بمساءة
لقد سرني أني خطرت ببالك
فما الظن بمحبة المحبوب الأعلى الذي ابتلاؤه لحبيبه رحمة منه له، وإحسان إليه؟!

».الأصل الخامس: أنّ ما يصيب الكافر والفاجر والمنافق من العز والنصر والجاه دون ما يحصل للمؤمنين بكثير، بل باطن ذلك ذل وكسر وهوان، وإن كان في الظاهر بخلافه.
قال الحسن- رحمه الله -: «إنهم وإن هملجت بهم البغال، وطقطقت بهم النعال، إن ذل المعصية لَفي قلوبهم، أبى الله إلا أن يُذل من عصاه

فهذا بعض حًكمًه في نصرة عدوهم عليهم وإدالتهم في بعض الأحيان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
إخترت لكم : حكمة الله في مداولة الأيام بين المؤمنين والكافرين " موضوع رائع "
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شركة الصقري لتطوير :: ’’الاقسام الاسلاميــة’’ :: المجلس الاسلامــي-
انتقل الى: